" تَعَلَّمُوا الْعَرَبِيَّةَ فَإِنَّهَا تُنْبِتُ الْعَقْلَ وَتَزِيدُ فِي الْمُرُوءَةِ "
( منظمة دولية مستقلّة ) اتصل بنا
أ.د. علي بن عبد الله بن موسى

أكمل دراسته ما قبل الجامعة في مدينة أبها، وقد تخرج من معهد المعلمين الثانوي، حيث عمل بعد ذلك معلما في المرحلة الإبتدائية. ثم واصل دارسته الجامعية وحصل على درجة البكالورس لغة إنجليزية من جامعة الملك سعود، انتقل ليعمل معيدا في الجامعة، ثم ابتعث بعد ذلك لمواصلة دراسته العليا في الولايات المتحدة الأمريكية. وقد حصل على الماجستير من جامعة إنديانا بلومنقتن في مجال التعليم الدولي المقارن، ثم التحق بجامعة ولاية نيويورك في بفلو حيث حصل على درجة الدكتوراه في التعليم الدولي المقارن.

بعد عودته عمل أستاذا مساعدا في جامعة الملك سعود، وواصل ترقياته العلمية حتى حصل على درجة أستاذ. وأسهم في العمل الإداري حيث عين رئيسا لقسم التربية، ثم عميدا لكلية التربية بجامعة الملك خالد. وقد قام بتنظيم العديد من ورش العمل لتطوير الأداء المهني لأعضاء هيئة التدريس في كل من جامعة الملك سعود وجامعة الملك خالد وجامعة دمشق، واهتم بالاختبارات والتقويم المستمر، وأصدر تقارير فصلية تحليلية عن الاختبارات ونتائجها وعن أداء الأساتذة والأعمال الإدارية.

بعدها طلب للعمل في مؤسسة الفكر العربي، حيث كان أول من استلم ملف المؤسسة، ثم عين أمينا عاما مساعدا لها، حيث عمل بها لمدة ثمان سنوات. وبعد ذلك عمل منسقا عاما للمجلس الدولي للغة العربية. وهو عضو في العديد من اللجان. قدم مجموعة من المبادرات العربية والدولية، وأسس صحيفة التعليم العربي التي بدأت ورقية ثم إلكترونية ثم توقفت لعدم وجدود دعم مالي. نظم الكثير من الندوات والملتقيات وورش العمل والمؤتمرات.

له مجموعة من الأبحاث والدراسات التخصصية في مجلات عربية ودولية، يكتب الشعر ويسهم في الكتابة في الصحف، وله كتاب اجتماعي بعنوان نساء بلا قيود نساء بلا حدود، يتحدث عن واقع المجتمع قبل الحداثة وبعدها في جنوب المملكة العربية السعودية. ترجم كتاب عن البحث التربوي في 9 دول أوروبية، وألف موسوعة عن الجوائز والتكريم في الوطن العربي ولم تنشر بعد، وله أعمال متنوعة لم تنشر.