" تَعَلَّمُوا الْعَرَبِيَّةَ فَإِنَّهَا تُنْبِتُ الْعَقْلَ وَتَزِيدُ فِي الْمُرُوءَةِ "
( منظمة دولية مستقلّة ) اتصل بنا
محمد بن راشد: نحتاج لإعادة صياغة تعاطينا مع لغتنا الخالدة
|

دبي - محمد إبراهيم وإبراهيم الصبح و(وام):
شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والى جانبه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الدولي الرابع للغة العربية الذي يقام تحت رعاية سموه في فندق البستان روتانا في دبي من السادس إلى العاشر من مايو/أيار الجاري .
وتحدث في الجلسة التي حضرها محمد أحمد المر رئيس المجلس الوطني الاتحادي ومحمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء وحسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم وعبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة رئيس مجلس ادارة هيئة دبي للثقافة والفنون وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي وأكثر من ألفي خبير وباحث ومتخصص في اللغة العربية من خمس وسبعين دولة حول العالم، عدد من المعنيين في مقدمتهم ممثل جامعة الدول العربية الدكتور بدر الدين العللي الذي توجه بالشكر والتقدير إلى دولة الإمارات رئيساً وحكومة وشعباً على اهتمامهم باللغة العربية وأهلها، والشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على رعايته الكريمة للمؤتمر، ونقل تحيات الدكتور نبيل العربي أمين عام الجامعة العربية إلى المشاركين في المؤتمر مؤكدا دعم الجامعة لكل المبادرات والجهود التي تصب في خدمة اللغة العربية، ونوه بدور الجامعة العربية في تعزيز مكانة اللغة العربية إقليمياً ودولياً، مشيراً في هذا السياق إلى اعتماد اللغة العربية في العام 1973 لغة رسمية من اللغات المستخدمة في الأمم المتحدة وتأسيس مشاريع لخدمة اللغة أهمها المعهد العالي للترجمة للتوجه نحو مجتمع المعرفة والحفاظ على هويتنا القومية وسط ثقافات العالم .
ودعا إلى الاهتمام بالجاليات العربية في المهجر لترسيخ ارتباطها بأوطانها من خلال نشر وتعزيز اللغة العربية خاصة بالنسبة للأجيال الجديدة في بلاد الشتات والتأكيد على أهمية دور الأسرة في تعليم الأبناء للغتهم الأم وانشاء هيئات وطنية على مستوى الوطن العربي تعنى بقضايا اللغة العربية .
واعتلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وإلى جانبه الدكتور فاروق شوشة المنصة الرئيسية، حيث كرم سموه الفائزين بالجائزة في عيدها الأول، متمنياً لهم مزيداً من العطاء وخدمة لغة القرآن الكريم الموقرة .
وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم التقى بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ومحمد بن عبدالله القرقاوي، وحسين بن إبراهيم الحمادي وعبدالرحمن بن محمد العويس وخليفة سعيد سليمان رئيس وأعضاء مجلس أمناء جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للغة العربية وتجاذب معهم أطراف الحديث حول شؤون وقضايا اللغة العربية وسبل نشرها وغرسها في نفوس وسلوكات وممارسات الأجيال العربية الشابة التي باتت في معظمها غريبة عن لغتها الأم بعد أن اختلطت باللغات الأجنبية خاصة في الجامعات والمدارس التي تعتمد المناهج غير العربية .
وشكر رئيس وأعضاء مجلس أمناء الجائزة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على مبادراته الإنسانية والوطنية والقومية القيمة التي تهدف إلى تعزيز دور لغتنا العربية في مشاريع الإبداع الفكري والعلمي والتقني معتبرين ان سموه الزعيم العربي الأوحد الذي يكرس جهده وحكمته وفراسته لخدمة اللغة العربية وأهلها في العالم العربي وخارج حدود الوطن العربي .
وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أطلق مبادرة لوضع معجم للمصطلحات العربية المستحدثة دعماً للجهود القائمة على مواكبة اللغة العربية لكافة المجالات وتعزيز مكانتها كلغة حياة .
ويهدف هذا المعجم إلى أن يكون مرجعاً عالمياً لاستعمال اللغة العربية في كافة النواحي الحياتية الناتجة عن التطورات العلمية والتقنية والأدبية وغيرها وسيكون المعجم كذلك مرجعاً معتمداً للبحوث والدراسات الحديثة التي تعد باللغة العربية، إضافة إلى كونه مرجعاً للمترجمين من اللغات الأخرى إلى اللغة العربية، وسيعمل ذلك على إحداث تأثير بارز في زيادة الإنتاج المعرفي المستحدث او المترجم باللغة العربية مما يفتح آفاقاً معرفية واسعة للناطقين باللغة العربية .
ودعا سموه أفراد المجتمع ليكونوا سفراء فاعلين للغة العربية، من خلال جعلها لغة حياة في جميع المجالات، وقال سموه إن اللغة العربية كانت هي اللغة الأبرز في العديد من بقاع العالم، حيث كانت لغة العلم والمعرفة التي بنتها الحضارة الاسلامية ونهل منها الغرب، ويجب علينا أن نتعاون لنعيدها إلى مكانتها التاريخية من خلال العمل على ترسيخها ونشرها والاستفادة من مميزاتها التي تمنحها المرونة اللازمة لاستيعاب مختلف المعاني في جميع التخصصات .
كما أشار سموه إلى أننا بحاجة إلى إعادة صياغة طرق تعاطينا مع لغتنا الخالدة من خلال تعزيز استخدام اللغة العربية كلغة أولى وإيصالها إلى جميع الأجيال القادمة بقوتها وجاذبيتها .
وكرم سموه الفائزين في الفئات المختلفة المندرجة تحت جائزة محمد بن راشد للغة العربية، ففي محور التعليم فاز مركز الشيخ زايد لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها التابع لمشيخة الأزهر الشريف بجائزة أفضل مبادرة لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، وفازت مبادرة "تعليم اللغة العربية بالفطرة والممارسة" للدكتور عبدالله مصطفى الدنان بجائزة أفضل مبادرة لتعليم اللغة العربية في مؤسسات التعليم قبل الجامعة، كما فازت مبادرة "اختبار العين لقياس الكفاءة في اللغة العربية للناطقين بها" من جامعة الإمارات العربية المتحدة بجائزة أفضل مبادرة لتعليم اللغة العربية في مؤسسات التعليم العالي، وفي محور التعليم كذلك فازت مبادرة "الحملة الوطنية للقراءة" من مركز القارئ العربي بدولة الإمارات العربية المتحدة بجائزة أفضل مبادرة لتشجيع ثقافة القراءة .
وفي محور التقانة (التكنولوجيا) فازت شركة غوغل بجائزة أفضل مشروع إلكتروني لخدمة اللغة العربية ونشرها، وذلك لجهودها في إثراء المحتوى العربي في شبكة الإنترنت .
وفي محور الإعلام فازت قناة ومجلة "ناشيونال جيوغرافيك" العربية بجائزة أفضل عمل إعلامي لخدمة اللغة العربية عن مبادرتهما القائمة على ترجمة البرامج والمادة العلمية، وفي المحور نفسه فازت مبادرة "ثوانٍ في حب اللغة العربية" لأيوب يوسف بجائزة أفضل مبادرة في استعمال شبكات التواصل الاجتماعي لنشر اللغة العربية .
أما في محور السياسات اللغوية والتعريب فقد فازت مبادرة "الترجمة والتعريب" من مكتب التربية العربي لدول الخليج بجائزة أفضل مبادرة أو مشروع تعريب .
كما كرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ضمن فئة التكريم الخاص منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) تقديراً لجهودها في دعم اللغة العربية واعتمادها لليوم العالمي للغات الأم واليوم العالمي للغة العربية واستضافتها لبعض الجوائز التي تخدم الثقافة العربية وتبني تأسيس المجلس الدولي للغة العربية وإسهامها في دعم المعارض التي تعزز اللغة العربية والمشاريع الداعمة للحرف العربي في البرمجة الحاسوبية .
وكان مجلس أمناء جائزة محمد بن راشد للغة العربية اعتمد الفائزين في الدورة الأولى للجائزة بعد انتهاء عمليات التحكيم التي قامت بها مجموعة من المتخصصين في مجال اللغة العربية خلال الاجتماع الذي عقده المجلس في المكتب التنفيذي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم . . وقد استلمت الجائزة 405 طلبات من 35 دولة وتم تأهيل 89 طلباً منها إلى مرحلة التحكيم .
وقد تصدرت الإمارات ومصر والسعودية قائمة الدول التي جاء منها أكبر عدد من المشاركات في كافة الفئات، كما ضمت طلبات الترشيح مشاركات من العرب المقيمين في عدد من الدول الأجنبية مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وروسيا وفرنسا والهند .
وتعد جائزة محمد بن راشد للغة العربية أرفع تقدير لجهود العاملين في ميدان اللغة العربية أفراداً ومؤسسات وتندرج في سياق المبادرات التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي للنهوض باللغة العربية ونشرها واستخدامها في الحياة العامة وتسهيل تعلمها وتعليمها، إضافة إلى تعزيز مكانة اللغة العربية وتشجيع القائمين على نهضتها .
وتهدف الجائزة إلى تكريس مكانة دولة الإمارات وموقعها كمركز للامتياز باللغة العربية وتكريم المبدعين في استعمال اللغة العربية في تطوير التعريب والتعليم والتكنولوجيا والإعلام والمحافظة على التراث ونشره وإبراز المبادرات الناجحة في فئات الجائزة المختلفة لتمكين العاملين في ميدان اللغة العربية من الاستفادة منها، إضافة إلى الارتقاء باللغة العربية وتشجيع المبادرات التي تسهم في تطويرها تعلماً وتعليماً واستخداما ونشر الوعي بأهمية المبادرات الشخصية والمؤسسية في تطوير استعمال اللغة العربية، كما تهدف الجائزة إلى تشجيع الشباب وتحفيزهم على الإبداع في تطوير استعمال اللغة العربية في الحياة والتوسع في تعريب الكتب في ميادين المعرفة المختلفة للاستفادة من تجارب الثقافات العالمية .
كما حظي المؤتمر الدولي الرابع للغة العربية بإقبال كبير من المسؤولين والمهتمين باللغة العربية من مختلف دول العالم، حيث قُدم للمؤتمر أكثر من 1400 بحث وورقة عمل تم قبول 721 بحثًا ودراسة وورقة عمل منها بعد تحكيمها والموافقة على عرضها ومناقشتها في 120 ندوة علمية على مدار أيام المؤتمر، في الوقت الذي تمت فيه طباعة الأبحاث في 12 كتاباً تم توزيعها على المشاركين في المؤتمر الذين بلغ عددهم ما يقرب من 2300 مشاركاً من 74 دولة، ويتحدث فيه أكثر من 925 متحدثاً ضمن الجلسات والندوات متعددة العناوين والموضوعات والقضايا .
وشهدت فعاليات اليوم الأول من المؤتمر نحو 32 ندوة تفاعلية، فضلاً عن العديد من أوراق العمل والأبحاث التي ركزت في مضمونها على العديد من قضايا اللغة العربية، والتحديات وأبرز الحلول للتغلب عليها، حيث استعرض الدكتور نبيل قصاب باشي من خلال ورقة عمل قدمها أمام المؤتمر "تحدياتٌ ومُعوقاتٌ في حَوْسبةِ اللغةِ العربيّةِ وفي عَالميّةِ تَنَافُذِهَا الثقافي - الشبَكيّ"،
وتحدثت الدكتورة صفاء جاهين أحمد دسوقي من مصر عن دور اللغة العربية والحفاظ على الهوية الوطنية، والهجمات التي تتعرض لها اللغة العربية لطمس الهوية الوطنية ومنها القضاء على الثقافة العربية عن طريق فصل الأجيال العربية عن تراثهم الثقافي المدون بالحروف العربية التي يراد استبدالها بحروف لاتينية، إضافة إلى البلبلة الفكرية والاضطراب الثقافي الذي يقلص القدرة على الإبداع .
ودعت إلى تطوير طرق تدريس اللغة العربية بتبسيط قواعدها ودعم الطلاب في إجراء بحوث عن اللغة العربية ،مع التركيز على تأثير العولمة في الهوية واللغة .
وشهدت "ندوة اللغة العربية والعولمة" التفاعل من المتحدثين عن عولمة اللغة وسيطرة اللغة الإنجليزية على باقي لغات العالم وهي اللغة رقم واحد في التعامل التجاري وقوة اللغة في عصرنا الحاضر مرتبط بالقوة السياسية والقوة الاقتصادية . واللغة العربية تأتي في الترتيب الرابع ما بين اللغات الأكثر شيوعاً في العالم وذلك بعد اللغة الصينية والإنجليزية والإسبانية .

إلزام الدبلوماسيين باستخدام "لغة الضاد"

ركزت الجلسة الأولى للمؤتمر التي جاءت تحت عنوان "اللغة العربية والدبلوماسية" وترأسها الدكتور عثمان الصيني، رئيس تحرير صحيفة مكة، وتحدث فيها كل من الدكتور محمد بن عيسى وزير خارجية المملكة المغربية الأسبق رئيس منتدى أصيلة، والدكتور عبدالعزيز خوجة وزير الثقافة والإعلام الأسبق في المملكة العربية السعودية، والسفير محمد محمد الربيع أمين عام مجلس الوحدة الاقتصادية العربية، والدكتور عبدالله محارب المدير العام المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم وخالد الغساني الأمين المساعد في مجلس التعاون لدول الخليج العربية، على علاقة اللغة العربية بالدبلوماسية، وأهمية التزام الدبلوماسيين باستخدامها في المحافل الدولية والخطاب الدبلوماسي .
وأكد المتحدثون أن العمل الدبلوماسي يحتاج إلى اللغة العربية، الأمر الذي يدعو إلى زيادة استخدامها وتوفير الادوات المساعدة والمصطلحات والعبارات الدبلوماسية باللغة العربية .
وأشاروا إلى أن بعض الدبلوماسيين لا يولون الاهتمام الذي تستحقه، حيث يستخدم الكثير منهم اللغات الأجنبية بدلاً من "العربية"، الأمر الذي يمثل تهديداً صريحاً لمسيرتها بين رجال السلك الدبلوماسي، فضلاً عن تشجيع الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى على عدم اعتماد اللغة العربية لغة رسمية مثلها مثل اللغات الأخرى .

اقتحام العولمة

اعتبر المتحدثون في ندوة اللغة العربية والعولمة، أن اقتحام العولمة للأسواق والتأقلم معها جعل اللغة العربية في مأزق، معتبرين أن عولمة اللغة هي سيطرة اللغة الإنجليزية على باقي لغات العالم وهي اللغة رقم واحد في التعامل التجاري وقوة اللغة في عصرنا الحاضر مرتبط بالقوة السياسية والقوة الاقتصادية، مفيداً بأن اللغة العربية تأتي في الترتيب الرابع ما بين اللغات الأكثر شيوعاً في العالم وذلك بعد اللغة الصينية والإنجليزية والإسبانية .
ومن جهته قال الدكتور سليمان محمد من الجامعة الأردنية، إن العولمة ليست تطوراً مستقبلياً يمكن رفضه أو تقبله، وإنما هو تطور حدث بالفعل على نطاق واسع ولا يمكن أن يعود إلى الوراء، ولكثير من الأشخاص في مختلف بقاع الأرض ارتبط مفهوم العولمة بالأمركة نظام تم تصميمه لإحلال النظام الاقتصادي الأمريكي في كل بلدان العالم، بلغة أخرى نظاماً اقتصادياً عالمياً يخدم الاقتصاد الأمريكي والدول الثماني الكبرى، وكذلك هي العولمة تستطيع دخول أسواق أي دولة دون دعوة .
وسلط الدكتور إياد عبد المجيد من العراق على ظاهرة العولمة وتأثيراتها في الثقافة العربية، موضحاً أن الترويج للعولمة قد ظهر بوضوح بعد اكتشاف الفضاء الخارجي ونصب الأجهزة الاستخباراتية المتنوعة (غزو الفضاء) وقيام حوادث عالمية .

نائب رئيس الدولة: العربية لغة حية باقية

"قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على صفحة سموه عبر "تويتر": أطلقنا بحمد الله في المؤتمر الدولي للغة العربية مبادرة لإصدار معجم للمصطلحات العربية المستحدثة في الجوانب التقنية والعلمية . وأضاف سموه: العربية لغة حية باقية محفوظة بحفظ الله ودورنا أن نجعلها مواكبة لكل جديد، والمعجم سيكون مرجعاً لترجمة المحتوى العلمي والتقني العالمي الجديد .
واختتم سموه: كما سررت بتكريم عدة جهات كالأزهر الشريف واليونيسكو وشركة غوغل لدورهم الحقيقي في ترسيخ ودعم استخدام اللغة العربية .

اختبار العين

أوضح الدكتور إبراهيم محمد علي منسق وحدة اللغة العربية وامتحان العين في جامعة الإمارات، أن اختبار العين هو أداة قياس موضوعية صممها فريق من محاضري الكلية الجامعية في جامعة الإمارات، حيث تشرف على إدارة الاختبار وتطويره، وتزويد بنك أسئلة وحدة اللغة العربية واختبار العين بالتعليم المستمر بالجامعة، وقد اصطلح على تسميته باختبار العين في صيغة مختصرة لاسمه الكامل وهو اختبار العين لقياس الكفاءة في اللغة العربية للناطقين بها .

372 بحثاً

شهد المؤتمر استعراض ما يقرب من 372 بحثاً مجدولاً، قدمها نحو 493 متحدثاً انقسموا ما بين 256 ذكوراً، وما يقارب ال 136 إناثاً .

مشاركو المؤهلات

انقسم المشاركون في المؤتمر الثالث حسب الشهادات إلى 510 مشاركين من حملة البكالوريوس، وأكثر من 700 مشارك من حملة الماجستير، وما يقارب ال 1260 مشاركاً من حملة الدكتوراه، إضافة إلى أكثر من 240 مشاركاً ممن جمعوا بين الأستذة والدكترة معاً .

686 بحثاً

بلغ معدل الزيادة في الأبحاث المقدمة والمقبولة في المفارقة بين المؤتمر الماضي والمؤتمر الرابع مايقارب ال 686 بحثاً، حيث كان عدد الأبحاث المقدمة والمقبولة في الدورة الماضية وصل إلى ال 721 بحثاً .